الصحافة المصرية

الرئيس السيسي : مصر قادرة على التعامل مع أية تحديات تواجهها

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأحد، أنه لا توجد أية تحديات تؤثر على مصر ومستقبلها إلا وتستطيع التعامل معه ومجابهته وقوتها تكمن في وحدتها وثباتها .. مشددا على أن الإنجازات التي تحققت في مصر لم يسبق لها مثيل.

وقال السيسي، في كلمته على هامش الندوة التثقيفية ال”31 للقوات المسلحة” ردا على سؤال بشأن سد النهضة ـ :”إن سد النهضة يعتبر إحدى النقاط التي تحدثت عنها في مؤتمر الشباب الأخير، وأكدت أنه لو لم تكن 2011 كان سيصبح لدينا فرصة في التوافق على بناء السد ، وأن تصبح كل الاشتراطات المطلوبة تحقق المصلحة لنا ولأشقائنا في السودان وإثيوبيا ولم تكن أحادية”.

وأضاف :”إنني لم أحمل الأمور أكثر مما ينبغي وأنا أقول الحقائق التي أراها واللي ممكن الكثير من المفكرين والمثقفين والاستراتيجيين أن يقدروها جيدا ..لو لم تكن 2011 كان من الممكن أن يكون هناك اتفاق قوي وسهل من أجل إقامة هذا السد”.

وتابع : “بدأنا في التحرك وذلك عقب أن توليت المسؤولية ، وفي مارس 2015 كان هناك لقاء مع القيادتين السودانية والإثيوبية في ذلك الوقت في الخرطوم، واتفقنا على اتفاق إطاري مكون من 10 نقاط ، الأولى هي أسلوب التشغيل أو أسلوب ملء الخزان وتشغيله ، أي أننا اتفقنا على أن ملء الخزان وتشغيله لن يضر ضررا بالغا بمصر … الثانية هي أننا إذا لم نتوصل لاتفاق فإننا سنطالب بوجود وسيط رابع كي يُوجد حل لهذا الموضوع ، وهذا هو المسار الذي نتحرك فيه الآن”.

وأعلن أنه اتفق مع رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد على أن يلتقيا في موسكو الشهر الحالي في منتجع سوتشي الروسي ؛ للتباحث حول هذا الموضوع من أجل التحرك إلى الأمام والتوصل إلى حل.

وأكد الرئيس السيسي أن الشعب المصري عليه النظر للدول المحيطة والنموذج السوري، متابعًا: “يوجد موقف عربي واحد برفض التدخل في سوريا”.

وأضاف أن التدخل في مصر لن يحدث ذلك سوى بالضعف، متابعًا: “واللهِ في ظل الجيش المصري لن يستطيع أحد التدخل في مصر، طب حد يفكر كده”.

وتابع :” “لا يوجد تحدٍ يؤثر على مصر ومستقبلها، مشددًا على أن مصر تقدر وتقدر بفضل الله تتعامل، كوحدة واحدة، موجها حديثه للمصريين قائلا: “خدوا بالكم من بلدكم”.

وأضاف أنه اتفق مع رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد على عقد لقاء في موسكو، للحديث حول تطورات ملف سد النهضة، موضحا أنه لولا ما حدث عام 2011، لكان الوضع قد اختلف الآن بالنسبة لموضوع سد النهضة.

وأكد الرئيس السيسي، أن التحدي والمخاطر موجودة كل وقت، وهي حكاية البشر، مبينا أن الكلمة العامة هي وحدة المصريين وثباتهم فقط، قائلا: أي شيء آخر له حل ومش كلام ده كلام مسئول.

وتابع الرئيس السيسي: “الأساس اللي بكرره في كل وقت التحدي الحقيقي التي يجابه الدول في المنطقة، هو تماسك شعبها واستمراره وعدم الخروج ضد دولته.. أي حاجة سهلة إلا ضياع البلد يا مصريين”.

في سياق متصل، كشف السيسي آخر التطورات في ملف سد النهضة، موضحا أنه تم التحرك في عام 2015، قائلاً: “لازم هنلاقي حل”؛ موضحًا أن اجتماع 2015 مع الأطراف السودانية والإثيوبية بالخرطوم، كان بها 10 نقاط، موضحًا أن من ضمن الـ 10 نقاط كان هناك نقطتان تخصان تشغيل وملء السد.

وأضاف أن التعليقات حول ملف السد النهضة عبر مواقع السوشيال الميديا، قائلًا:”مش لازم نبقى مبالغين في التعليقات.. القضايا بتتحل بالهدوء ولدينا سيناريوهات مختلفة للتعامل مع هذا الوضع”، مؤكدًا على التواصل لدخول طرف رابع في أزمة الملف، نحتكم إليه.

وعلى صعيد أخر، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن هناك من يسأل عن المعدات العسكرية بخصوص المستقبل، متابعًا: “نعم اشترينا معدات عسكرية متقدمة”، مضيفًا “نحن دولة تريد الحفاظ على حدودها؛ فلابد أن يكون لدى الجيش خطة للحصول على معدات متطورة، وهذا تحقق، ولكن لم نعلن عنه”، مؤكدا أننا لدينا جيش ترتيبه متقدم جدا”.

وتابع: “إذا كانت المنطقة من حولنا تقابل تطورات ومشكلات كثيرة فنحن لا نتدخل في شئون الدول”، وأضاف “نسعى دائما إلى إيجاد قاعدة مبنية على الحوار والنقاش”.

وأردف قائلا: “بخصوص ما يحدث في سوريا .. من الذي فعل هذا في سوريا، الذي فعل ذلك بسوريا هو أهلها فلم يكن مطلوب سوى إشعال الموقف”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى