الصحافة العربية

الولايات المتحدة تبلغ قوات سوريا الديمقراطية بأنها لن تدافع عنها، وعملية تركية تبدأ قريبًا و مقتل 15 في اشتباكات خلال مظاهرات في العراق، في أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الإثنين

أبرز العناوين

  • الولايات المتحدة تبلغ قوات سوريا الديمقراطية بأنها لن تدافع عنها، وعملية تركية تبدأ قريبًا.
  • مقتل 15 في اشتباكات  خلال مظاهرات في العراق.
  • السعودية تعمل على رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
  • الجيش الوطني الليبي يشن غارات جوية على مواقع تابعة لميليشيات في سرت ومصراتة.
  • تركيا تواصل استفزازاتها قبالة السواحل القبرصية.
  • السلطات الإيرانية تلغي تأشيرة الدخول للعراقيين.
  • نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية في تونس بلغت 41%. 
  • سعد الحريري: لبنان يقف ضد أي أنشطة عدائية موجهة لدول الخليج.
  • المحكمة العليا في الجزائر تودع مسئولاُ سابقًا بالحبس الاحتياطي لاتهامات تتعلق بالفساد.
  • بدء محاكمة ثلاثة مصرفيين كبار على خلفية فضيحة “باركليز – قطر”.

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة أبلغت قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، صباح اليوم الاثنين، أن القوات الأميركية لن تدافع عنها في مواجهة الهجمات التركية في أي مكان. يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه قوات سوريا الديمقراطية أن الانسحاب الأمريكي من سوريا كان مفاجئًا بالنسبة لها

  و طالبت فرنسا تركيا بتجنب الأفعال التي تتعارض مع مصالح التحالف المناهض لتنظيم “داعش”، وذلك بعد أن بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من شمال شرق سوريا.وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان، إنه يجب محاكمة الإرهابيين المعتقلين في شمال شرق سوريا، بمن فيهم المقاتلين الأجانب .

وفي وقت سابق اليوم، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن القوات الأمريكية بدأت الانسحاب من مناطق بشمال شرق سوريا، بعد اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مضيفاً أن المحادثات مع المسؤولين الأميركيين بخصوص القضية ستستمر، وأن العملية في سوريا قد تبدأ في أي وقت. وفي أعقاب ذلك أفاد تقرير إعلامي تركي أن هجوماً بقنبلة في بلدة شمال سوريا تحت سيطرة مقاتلين مدعومين من تركيا، أسفر عن مقتل شخص على الأقل. كما حذّرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أنها “تستعد للأسوأ” في شمال شرق سوريا بعدما أعلنت الولايات المتحدة أنها ستفسح المجال أمام الجيش التركي لتنفيذ عمليات عسكرية في المنطقة. 

أعلنت متحدثة الاتحاد الأوروبي “مايا كوتشيانيتش” عن معارضة دول الاتحاد لأي عمل عسكري تركي ضد الأكراد، وأن استئناف المعارك سيزيد من معاناة الشعب السوري ويسبب نزوحاً للسكان ويقوض الجهود السياسية لحل هذا النزاع، وأعلنت وضع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي هذه المسألة ضمن برنامج عمل قمتهم المخطط عقدها الأثنين المقبل في لوكسمبورج.

صرح مسؤول أمريكي لوكالة “رويترز” أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا سيقتصر على جزء من الأرض قرب الحدود التركية، كانت أنقرة وواشنطن قد اتفقتا على العمل معاً لإقامة منطقة أمنية خاصة فيها، يأتي ذلك عقب إعلان الولايات المتحدة سحب بعض قواتها من شمال شرق سوريا وذلك في تحول كبير يمهد الطريق أمام هجوم عسكري تركي على الأكراد. 

ومن جهة أخرى، دعا السيناتور “ليندسي جراهام” المقرب من الرئيس الأمريكي، إلى العودة عن القرار الذي يقضي بسحب القوات الأمريكية من شمال سوريا، موضحاً أن هذا الخيار ينطوي على كارثة، لأنه يضمن عودة تنظيم داعش وسيكون وصمة عار على الولايات المتحدة لتخليها عن الأكراد. 

   أعلنت  مصادر طبية وأخرى من الشرطة،   مقتل 15 في اشتباكات بشرق بغداد الليلة الماضية،  وأقرّت القيادة العسكرية العراقية الاثنين بـ”استخدام مفرط للقوة” خلال مواجهات مع محتجين في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية بشرق بغداد، أسفرت عن سقوط قتلى، بحسب مصادر أمنية وطبية

وقال فالح الفياض، مستشار الأمن القومي بالعراق، إن هناك من أراد التآمر على استقرار العراق ووحدته، مضيفاً: “سنعمل على إسقاط الفساد، ونحارب محاولات إسقاط الدولة العراقية ” .

كما قال مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي في بيان، اليوم الاثنين، إن عبدالمهدي بحث في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاحتجاجات التي عمّت البلاد خلال الأيام القليلة الماضية، فيما أكد بومبيو لعبدالمهدي دعم واشنطن لجهود الحكومة العراقية لتعزيز الأمن. 

وإلى ذلك ، أعلن مساعد قائد الجيش الإيراني لشؤون التنسيق، الأدميرال حبيب الله سياري، أن جميع الطرق الحدودية مع العراق يجري رصدها بأساليب مختلفة من قبل قوات الجيش خلال أيام “أربعين الحسين”، بما فيها عملية رصد ومراقبة الحدود بالطائرات المسيرة.

  ذكرت وزارة الخارجية السعودية، أمس الأحد، أن المملكة العربية السعودية تعمل على رفع السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب. فيما نقلت وسائل إعلامية تغريدة لوزارة الخارجية السعودية على «تويتر» قالت فيها: «تعمل المملكة على رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب».  

في حين   استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض، أمس الأحد، رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، وذلك في أول زيارة خارجية مشتركة للمسؤولين السودانيين منذ تكوين هياكل الحكومة الانتقالية في أغسطس الماضي. 

 و أكد ساطع الحاج عضو اللجنة القانونية في قوى الحرية والتغيير ان مجلس السيادة السوداني تسلم أسماء المرشحين لمنصبي رئيس القضاء والنائب العام، وتوقع حسم مسألة تعيينهما خلال ساعات، بينما طالب خبراء قانونيون وناشطون سياسيون بضرورة معالجة ما اعتبروه ثغرات كبيرة احتوتها الوثيقة الدستورية التي تحكم الفترة الانتقالية في السودان والموقعة في السابع عشر من اغسطس الماضي.

   أعلن الجيش الوطني الليبي أن قواته شنّت فجر اليوم الاثنين، غارات جويّة متزامنة على مواقع ومعسكرات مسلحي قوات الوفاق في مدن سرت ومصراتة وغريان والعاصمة طرابلس، في أول هجوم شامل يقوده الجيش منذ بداية العمليات العسكرية في طرابلس قبل نحو 6 أشهر.

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي، أن هذا القصف استهدف قاعدة القرضابية العسكرية بمدينة سرت، ومواقع أخرى تابعة للميليشيات داخل المدينة، وكذلك غرفة عمليات تركية ومخزن للأسلحة والذخائر بالكلية الجوية بمصراتة، إضافة إلى مخازن للأسلحة والذخائر بالقسم العسكري لقاعدة معيتيقة بالعاصمة طرابلس.

  أكد وزير الطاقة التركي فاتح تونماز أن سفينة الحفر التركية ياووز ستبدأ الحفر جنوبي غرب قبرص الاثنين أو الثلاثاء، في تحرك تسبب في تصاعد التوترات بين البلدين.وقالت أنقرة يوم الخميس إنها سترسل السفينة إلى منطقة منحت فيها سلطات قبرص اليونانية بالفعل حقوقا للتنقيب عن النفط والغاز إلى شركات إيطالية وفرنسية. وتتهم قبرص تركيا “بالتصعيد الخطير” لانتهاكات حقوقها السيادية.

كما أعلن وزير الطاقة التركي، فتحي سونميز، أن سفينة تركية ثانية ستبدأ التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي قبالة قبرص خلال أيام .وكان تونماز، قد قال في يوليو الماضي إن تركيا ستطلق سفينة حفر ثانية ستبدأ عمليات للغاز الطبيعي قُرب قبرص.

وتتنازع تركيا وحكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا في قبرص حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط وهي منطقة من المعتقد غناها بالغاز الطبيعي.

 أعلنت السلطان الإيرانية عن الغاء تأشيرة دخول الأراضي الإيرانية للمواطنين العراقيين لمدة شهرين اعتباراً من 27 أكتوبر وحتى 27 ديسمبر 2019، وذلك في سياق تعميق وتوطيد العلاقات بين الشعبين.

وقال متحدث الحكومة الإيرانية “علي ربيعي” أن الصحفية الروسية “يوليا يوزيك” محتجزة بخصوص انتهاك يتعلق بالتأشيرة وليس متهمة بالتجسس، موضحاً أن قضيتها تخضع لمراجعة سريعة، كما قال المتحدث باسم الكرملين “ديمتري بيسكوف” أن الكرملين لا يقبل اعتقال الصحفيين ويأمل في الافراج عنها في القريب عاجل على أن يحصل الجانب الروسي على التوضيحات اللازمة. 

وصفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية “مورجان أورتيجاس” قرار انسحاب قرار شركة النفط الصينية من إيران بـ “القرار الحكيم”، ووجهت رسالة للشركات العالمية أن الأمر لا يستحق تعريض أصولكم للعقوبات الأمريكية، وذلك في تغريده لها نشرتها على موقع “تويتر”.

 أعلنت الهيئة العليا للانتخابات التونسية أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 41.3% وهذه النسبة أقل من النسبة التي تم تسجيلها في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية والتي بلغت 49%، وأعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات “نبيل بفون” أن أنه سيتم الإعلان رسميا عن النتائج في يوم الأربعاء الموافق 9 أكتوبر.

كما أستبق حزبي “قلب تونس “و “النهضة” نتائج الانتخابات وتبادلا إعلان الفوز في الانتخابات البرلمانية، حيث قال المتحدث باسم حزب النهضة ان النتائج الأولية أظهرت حل الحزب في المركز الأول، وقبيل ذلك أعلن حزب قلب تونس أنه حل أولاً في هذه الانتخابات، بحسب الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة “سيجما كونساي”، حصل حزب النهضة على 17.5 في المئة من الأصوات، بينما حصل منافسه الرئيسي حزب قلب تونس على 15.6 في المئة، أما مؤسسة “إيمرود” لسبر الآراء، فقد أشارت النتائج التي حصلت عليها إلى تصدر حركة النهضة بنسبة 18.29 بالمئة، يليه “قلب تونس” بنسبة 16.28 بالمئة.

أكدت نتائج الانتخابات البرلمانية التونسية الانهيار الكبير لحزب “نداء تونس”، حيث فقد جميع المقاعد التي حصل عليها في انتخابات عام 2014، حيث تشير بعض التقارير غير الرسمية إلى حصول الحزب على نسبة 2% من أصوات الناخبين، بما يؤهله لنيل مقعد أو مقعدين في البرلمان الجديد بعد أن كان يستحوذ على 86 مقعداً في البرلمان السابق.

 أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أن حكومة بلاده تقف ضد أي أنشطة عدائية تستهدف دول الخليج. وفقًا لمصادر إعلامية قال الحريري: “أؤكد بصفتي رئيسا للحكومة، أنني أرفض أي تورط لبناني في النزاعات الدائرة حولنا.  

واحتوت الحكومة اللبنانية، أمس الأحد، الإضرابات التي كانت مقررة اليوم (الاثنين)، على خلفية أزمة توفير العملة الصعبة لاستيراد السلع الأساسية، لكنها لم تنهِ الحركة الاحتجاجية التي تمثلت بمظاهرات محدودة نزلت إلى وسط بيروت أمس، واتسعت إلى بعض المناطق، وسط انتشار أمني واسع في العاصمة. 

في حين كشفت مصادر وزارية ونيابية في بيروت أن الولايات المتحدة قررت إلحاق لبنان بلائحة الدول المشمولة بالعقوبات الناعمة التي تقضي برفع منسوب الإجراءات والتدابير للراغبين في الدخول إلى الأراضي الأميركية» من هذه الدول؛ فيما أفادت مصادر إعلامية أن هذه الإجراءات تتراوح بين امتناع القنصلية الأميركية في سفارة واشنطن في بيروت عن منح تأشيرات دخول لعدد من الأشخاص، بينهم وزراء ونواب ومصرفيون .

أمرت المحكمة العليا في الجزائر، وهي أعلى هيئة في القضاء المدني، أمس الأحد، بإيداع مسؤول بارز سابق في وزارة العدل، الحبس الاحتياطي بناء على تهم بالفساد، حيث أفادت مصادر مطلعة أن قاضي التحقيق أمر بسجن الطيب بن هاشم المفتش العام لوزارة العدل سابقاً، وذلك بعد أن وجهت له تهم فساد مرتبطة بفترة تولي الطيب لوح، لذا تعرَض بن هاشم لمساءلة حول “التستر على ملفات فساد كبيرة بإيعاز من الوزير لوح”، خلال السنوات الأخيرة لحكم الرئيس بوتفليقة. في حين تحاول الأحزاب الموالية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة العودة إلى واجهة الأحداث بمناسبة انتخابات الرئاسة المقررة نهاية العام، التي أعلنت المشاركة فيها.

يدخل 3 من كبار المصرفيين السابقين في بنك باركليز محكمة أولد بيلي بلندن، اليوم الاثنين، لبدء إعادة محاكمتهم أمام هيئة محلفين بشأن عمليات مشبوهة مع قطر ورشاوى لرئيس وزرائها السابق حمد بن جاسم في ذروة الأزمة المالية عام 2008، بحسب ما نشرته صحيفة “فاينانشيال تايمز، حيث يتهم مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الكبرى SFO روجر جنكنز وتوم كالاريس وريتشارد بوث بارتكاب جرائم جنائية في أعقاب التحقيق الذي أجراه SFO عام 2012، والذي كلف ملايين الجنيهات الإسترلينية تحملتها وزارة الخزانة من أموال دافعي الضرائب البريطانيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى