الصحافة الدولية

الشرطة البريطانية تعتقل أكثر من 100 شخص بسبب مظاهرات المناخ ..والشرطة الأكوادورية تلقي القبض على 477 شخصا في خامس أيام المظاهرات ..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الاثنين

أبرز العناوين :-

  • الشرطة البريطانية تعتقل أكثر من 100 شخص بسبب مظاهرات المناخ
  • الشرطة الأكوادورية تلقي القبض 477 شخص في خامس أيام التظاهرات
  • الخارجية الفرنسية تطالب تركيا بضبط النفس

شلت  المظاهرات الخاصة بالتغير المناخي حركة المرور وسط لندن اليوم الأثنين  وبالأخص حي ويستمينستر الحكومي بسبب تواجد عدد كبير من المتظاهرين المشاركين في الحراك المدني المستمر لمدة سبوعين ضد التغيرات المناخية .

ومن المتوقع أن ينضم عشرة ألاف شخص للمظاهرات بلندن من كل أنحاء بريطانيا للمشاركة في الحراك المدني الذي سيستمر لأسبوعين ليس فقط بلندن بل بعدد من المدن  منها مدريد فينا أمستردام وعدد من المدن الأخرى .

وذكر المتحدث باسم شرطة لندن بأن الشرطة أعتقلت 135 شخص من مجموعة التمرد على الإنقراض التي نادت للحراك المدني بحلول الساعة 11:30 صباح اليوم .

وقام المتظاهرون برفع لافتات تنادي بالتحرك الفوري لوقف التغير المناخي أحدها كتب عليها ” التغير المناخي سيحرم أطفالنا من المستقبل علينا أن نتحرك الأن “

كما وقام بعضهم بربط أنفسهم بالسيارات وأعمدة الإنارة في شوارع لندن لتصعيب عملية القبض عليهم من قبل الشرطة .

وصل عدد المعتقلين من قبل الشرطة الأكوادورية إلى 477 شخصا بسبب المظاهرات المستمرة لليوم الخامس والتي أندلعت بسبب الإجرائات الاقتصادية التقشفية التي أتخذها الرئيس لينين مورينو الأسبوع الماضي

الشرطة من طرفها علقت بأن أغلب المعتقلين أعتقلوا بسبب تخريب الممتلكات العامة وحرق سيارات الإسعاف وفقاً لتصريحات رئيس جهاز الشرطة باولا رومو

كما وقد أصيب ما يقرب من 24 شرطياً خلال الإشتباكات بين المتظاهرين بينما توفى أحد المتظاهرين نتيجة اصطدام سيارة به كما وألقت الشرطة القبض على بعض من التجار الذين رفعوا أسعار الغذاء لإستغلال الأزمة .

يذكر أن هذه المظاهرات يقودها السكان الأصليون للإكوادور وقد تسببت مظاهراتهم (السكان الأصلين ) من قبل بالإطاحة بثلاث رؤساء سابقين .

الرئيس مورينو وبرغم الدعم الذي يلقاه من الجيش ورجال الأعمال فقد انخفضت شعبيته من 70% في 2017 بعد الانتخابات الرئاسية إلى 30% فقط في أخر استطلاعات الرأي

طلبت الخارجية الفرنسية تركيا بعدم اتخاذ أي إجراءات على الأرض والتي قد تكون عكس أهداف التحالف الدولي محاربة داعش بعد أن بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في سحب قواتها من المنطقة الحدودية شمال سوريا .

كما ذكرت الخارجية الفرنسية في بيانها أن المقاتلين الأجانب بداعش يجب محاكمتهم على جرائمهم حيثما أرتكبوها .

حيث تقاوم الدول الأوروبية إستعادة المقاتلين الأوروبين في داعش وتدفع الولايات المتحدة للتصرف في ذلك بعيداً عنها .

وقد أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق عن قيامها بالبدأ بسحب قواتها من شمال سوريا فاتحتاً المجال أمام عمليات هجومية للجيش التركي على القوات الكردية الموجودة هناك بالإضافة لتحمل تركيا لمسؤولية أسرى داعش هناك وهو ما تعترض عليه فرنسا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى