الصحافة الدولية

تحقيقات جديدة حول تهم الاغتصاب التي يواجهها حفيد البنا

تُتابع النيابة العامة في باريس التحقيقات في القضية المتهم بها حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية حسن البنا، والمدعو بـ طارق رمضان.

ويواجه رمضان اتهامات حول اغتصابه لسيدتين منذ عام 2009، وهو ما تطابق مع التقرير الذي نشرته صحيفة لا ناشيونال الفرنسية، بينما اتهمته سيدتان بالإيقاع بهما في علاقة مشبوهة خلال الفترة من ديسمبر 2015 ومارس 2016 طبقًا لما ورد في موقع سكاي نيوز بنسخته العربية.

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة لا بوانت الفرنسية والذي تناول الواقعة أنه تم الكشف عن هذه الأحداث من خلال ملفات إليكترونية كانت موجودة على جهاز الحاسب الآلي الخاص بالمتهم، فيما ورد في تقرير صحيفة لو سوار أن المتهم يستخدم هذه الملفات في عمليات ابتزاز ضحاياه.

نفى رمضان جميع التهم الموجهة إليه وأشار إلى أن هذه حرب تشنها وسائل إعلامية ضده لتشويه سمعته في المشهد العام والمشهد السياسي الفرنسي.

فيما أوضحت صحيفة يورو نيوز في نسختها العربية أن النيابة العامة في باريس قد أصدرت لائحة كاملة بالاتهامات التي يتم التحقيق مع رمضان بشأنها، متضمنة الضحيتين الجديدتين، على الرغم من عدم تقدمهما بالبلاغ ضد رمضان للسلطات، ولكن النيابة العامة حصلت على اسم الضحيتان المحتملتان عن طريق الملفات الواردة في حاسبه الشخصي، تزامن هذا مع ما ورد في صحيفة لو فيجارو حول هذه الواقعة.

رمضان والملاحقات القضائية

من الجدير بالذكر أن طارق رمضان، الأستاذ في مجال الدراسات الإسلامية المُعاصرة بجامعة أكسفورد، والبالغ من العمر 57 عام، يخضع للتحقيق منذ فبراير عام 2018 بتهمة اغتصاب سيدتين في فرنسا عام 2009 و2012، وأُطلق سراحه في نوفمبر الماضي، ولكنه ظل تحت المراقبة القضائية، تم توجيه تهمة اغتصاب جديدة لرمضان في مارس 2018 ويوليو 2019، والذي أشارت إليه قناة فرانس برس الفرنسية، ولم يتوقف هذا السيناريو عند هذا الحد، بل واتهمته سيدة في سويسرا باغتصابها كذلك وستخضع لجلسة تحقيق خلال الفترة القادمة في باريس، توسعت التحقيقات حول شبهة ارتكاب رمضان لوقائع اغتصاب جديدة حيث ظهرت على الساحة سيدتان كانت اسماءهما مدرجة في ملفات على حاسوبه وهو ما أوضحته صحيفة لو موند في تقريرها.

كانت الحجة التي يستخدمها رمضان لنفي هذه التهم عنه بأن هذه هي حرب إعلامية لمواجهة الحملة التي أطلقها منتصف الشهر الماضي حول نشر كتابه الذي يحتوي بشكل صريح نفي لجميع علاقاته الجنسية وأكد في كتابه أن المرأة يمكن أن يتم إغتصابها برضائها التام وهو ما ورد في تقرير قناة سكاي نيوز بالعربية.

هل تتخلى الجماعة عن حفيد البنا؟

وجه لرمضان أصابع الاتهام بكونه سفير لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في أوروبا، وهو مصري الأصل حاصل على الجنسية السويسرية، فيما وصفته صحيفة العين في تقريرها بأنه يكشف الوجه الحقيقي للإخوان، حيث أخفوا شذوذهم تحت قناع الوعظ والإرشاد الزائف، حيث يواجه رمضان كما ذكرنا سابقًا عدد من تهم الاغتصاب من سيدات مختلفات الجنسية وهو ما تناولته قناة فرانس تي في الفرنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى